الانخراط الديني من أجل قيم الحياة العامّة
جاري

حول المشروع

في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تركّز الخطابات الإسلامية والخطابات الدينية الأخرى بشكل أكبر على القيم الخاصة. ولا يولى سوى قدر قليل من الاهتمام لمناقشة قيم الحياة العامة المتعلّقة بالمواطنة والتعامل مع التنوّع ولتعزيز هذه القيم. وهذا يمكن أن يعزّز الطائفية وعزل الجماعات الدينية، بدلًا من تعزيز عقلية التماسك الاجتماعي والمواطنة النشطة. بالإضافة إلى ذلك، بالنسبة إلى العديد من المؤمنين، ثمّة انفصال بين الروايات الدينية وقيم الحياة العامّة والتغيرات والتحديات العالمية. وتشير التصريحات الأخيرة الصادرة عن المؤسّسات الإسلامية الرسمية إلى تحوّلٍ في الخطاب لدمج قيم الحياة العامّة. علاوةً على ذلك، فإنّ الإعلان المشترك حول "الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش معًا" يشكّل تأكيدًا قويًّا على دور الجهات الفاعلة الدينيّة في تعزيز التماسك الاجتماعي والتعايش السلمي، من خلال اعتماد تنشئة اجتماعية بين الأديان قائمة على حقوق الإنسان وتنفيذها.
الأهداف
المسؤولية الاجتماعية الدينيّة, السلام والعدل والمؤسّسات القوية
المدة الزمنية
كانون الثاني 2021 – كانون الأوّل 2021
البلدان
منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
المستفيدون
30 ناشطًا وناشطةً دينيًّا، وقائدًا وقائدةً دينيًّا من فئة الشباب، ومعلّمًا ومعلّمةً، وقائدًا وقائدةً في منظّمات دينية وإعلاميًّا وإعلاميّةً من مختلف البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتراوح أعمارهم ما بين 25 و40 عامًا.

الأهداف

التأثير: تحسين المواقف والسلوكيّات لدى الأفراد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تجاه التنوّع والتماسك الاجتماعي والمواطنة النشطة والقائمة على التنوّع، نتيجةً لمزيد من الحوار وقبول المواءمة بين قيم الحياة العامّة والتعليم والممارسات الدينية.

المخرجات

المخرج 1: في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يستخدم 30 فردًا من المعلّمين والمعلّمات الدينيّين من فئة الشباب، والقادة في المنظّمات الدينية والإعلاميّين والإعلاميّات الدينيّين وغيرهم من الناشطون والناشطات الدينيّين مهاراتهم ومعرفتهم المتزايدة لتعزيز مفاهيم المسؤولية الاجتماعية الدينية وقيم الحياة العامّة في التدريس والممارسة الدينيَّين.

المخرج 2: في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، زيادة الوعي العام والمشاركة في السرد الديني القائم على حقوق الإنسان.

للتواصل معنا

آنا ماريا ضو
مسؤولة قسم الأبحاث والتعليم الإفتراضي