افتتاح "مركز التدريب على تعليم المواطنة المعزّز رقميًّا"

افتتح كلٌ من معهد المواطنة وإدارة التنوّع في مؤسسة أديان، والأمانة العامّة للمدارس الكاثوليكيّة في لبنان، "مركز التدريب على تعليم المواطنة المعزّز رقميًّا" في مقرّ الأمانة – عين نجم، يوم الأربعاء 13 آذار 2019، بحضور متنوّع من التربويين والمعنيّين.

استهل الحفل بالكلمات الرسميّة التي ألقى أوَّلها الأمين العام للمدارس الكاثوليكيّة في لبنان الأب بطرس عازار الأنطوني، فقدّم الشكر لرئيس مؤسسة أديان ومديرة معهد المواطنة وإدارة التنوّع الدكتورة نايلا طبارة، معتبرًا لقاء اليوم تتويجًا لتعاونٍ قديم بين مؤسّسة أديان، والمعهد الثقافي البريطاني، والمدارس الكاثوليكيّة.

بدورها، قالت مديرة معهد المواطنة وإدارة التنوّع في مؤسسة أديان الدكتورة نايلا طبارة: "نجتمع اليوم لتدشين مركز التدريب على تعليم المواطنة المعزّز رقميًّا، والإحتفال بما يحمله من رمزيّة، فهو يمثّل مثلّث الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام والمجتمع المدني". موضحةً أنّ المركز سيكون مركزًا مفتوحًا لجميع الأفرقاء التربويّين، للاستفادة منه في تمكين الأساتذة من القطاعين العام والخاص على التعليم المعزّز رقميًّا بالمواد المتّصلة بالمواطنة، كما يفتح أبوابه لصفوف الطلبة من المدارس الخاصة والرسميّة.

رئيسة وحدة خدمة المجتمع في وزارة التربيّة والتعليم العالي السيدة كارولين غوستين، ممثِلةً مدير عام وزارة التربية الأستاذ فادي يرق، شدّدت على مواكبة الوزارة ودعمها لكل ما يصب في ادخال التعليم الرقميّ، ورأت أنّ التقنيّة تعمل على تسريع العمليّة التعليميّة.

في كلمة السفير البريطاني التي ألقاها نائبه في لبنان السيد بين وستناغ، جاء أنّ التنوّع الذي يتضمنه لبنان على صعيد شعبه وثقافته وتاريخه يثير دهشته، مشيرًا إلى أنّ قوّة لبنان تنبع من هذا التنوّع والنموذج الفريد للعيش معًا. وفي حديثه عن المركز الذي نفّذ بتمويلٍ من السفارة، لفت وستناغ إلى أهميّة تعليم العيش معًا في المدارس كوسيلة لضمان التماسك الاجتماعيّ ووتعزيز الاستقرار.