ندوة بالتعاون مع أزهر البقاع حول "دور الأديان في تعزيز المواطنة الحاضنة للتنوّع"

بيان صحفي – عقد معهد المواطنة وإدارة التنّوع في مؤسسة أديان بالشراكة مع أزهر البقاع، ندوةً حول "دور الأديان في تعزيز المواطنة الحاضنة للتنوّع"، بمشاركة أكثر من 55 من القادة الدينيّين والناشطين والناشطات والمهتمّين بالشأن الديني من كافة المناطق اللبنانيّة، وذلك يوم السبت 29 أيلول 2018 في أزهر البقاع – مجدل عنجر.

كلمة الاستقبال كانت للدكتور نادر جمعة الذي رحّب بالحاضرين، ثم كانت كلمة المشرف العام لمؤسسات أزهر البقاع الشيخ الدكتور علي الغزّاوي عرّف المشاركين من خلالها بأزهر البقاع ومؤسّساته والنشاطات التي ينفذها، وتلتها كلمة معهد المواطنة وإدارة التنّوع ألقاها مدير الأبحاث في المعهد أحمد ناجي شارحًا مضمون ونشاطات برنامج "قادة دينيون من أجل المواطنة والعيش معًا" الذي ينفّذه المعهد والتي تندرج هذه الندوة ضمن نشاطاته.

بعد ذلك كانت طاولةٌ مستديرةٌ أدارها رئيس مؤسسة أديان الأب الدكتور فادي ضو الذي قال أنه "ليس من الغريب أن نجتمع في أزهر البقاع سنّة، وشيعة، وموحّدين دروز، وعلويّين، وروم ملكيّين، وموارنة، وإنجيليّين، من أقصى شمال لبنان إلى أقصى جنوبه، ومن البقاع، والجبل، وبيروت، ومن سوريا، وفلسطين، واليمن، ولبنان".

وفي كلمته رحّب مؤسس ورئيس أزهر البقاع، مفتي البقاع الشيخ خليل الميس بالحضور قائلًا "هذه المؤسسة تقوم بكم ولكم"، وتوقّف عند معاني وفرادة عبارة "كلنا للوطن" في النشيد الوطني، خاتمًا كلمته بالقول "تعددت البقع والبقاع واحد".

أما كلمة رئيس أساقفة الفرزل والبقاع، ورئيس اللجنة الأسقفيّة للحوار المسيحي الإسلامي، المطران عصام درويش الذي رأى أن انغلاق الطائفة على ذاتها ووضع نظمٍ خاصّة لنفسها أو انعزالها عن باقي المجتمع أو عند انتفاء المساواة بين المواطنين كلها أمور تجعل المواطنة تتعثّر.

وجاء في كلمة مفتي بعلبك الجعفري الشيخ خليل شقير "بلدنا حرٌ ديمقراطي مستقل، ولكن هناك معاناة من أمر خطير: ضعف الروح الوطنيّة والالتزام بالوطن لبنان، والدفاع عنه، هذا أمر ليس بالمستوى المطلوب".

كلمة أمين عام مؤسسة العرفان التوحيديّة الشيخ سامي أبي المنى تطرّق فيها إلى مصطلح المواطنة الذي اعتبره مصطلحًا أصيلًا في الإسلام، وأضاف "المواطنة ليست حلًا مستوردًا، بل هي من صميم واقعنا والتعدّدية لا يمكن أن تعمل إلا في إطار هذه المواطنة الكاملة وإطار المساواة".

عقب الندوة جرى تنظيم جولة سياحيّة شملت مقر أزهر البقاع، والقلعة الرومانيّة، ومقام نبي الله العزير، وقلعة عنجر، حيث كان في استقبال المشاركين رئيس بلديّة حوش موسى – عنجر السيد فارتكس خوشيان الذي قدّم للأب ضو درعًا تعبيرًا عن تقدير البلديّة لجهود مؤسسة أديان في تعزيز المواطنة الحاضنة للتنوّع.