المبعوث الخاص للإتحاد الأوروبي لتعزيز حرية الدين أو المعتقد يزور أديان

في إطار زيارته إلى لبنان، زار المبعوث الخاص للإتحاد الأوروبي لتعزيز حرّيّة الدين أو المعتقد خارج الإتحاد الأوروبي السيد يان فيغيل مؤسسة أديان يوم الإثنين 17 أيلول 2018، ترافقه نائبة رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي جوليا كوش دي بيولي، مع وفدٍ مرافق من بعثة الإتحاد الأوروبي لدى لبنان، حيث اجتمع بالأب البروفسور فادي ضو رئيس المؤسّسة، والدكتورة نايلا طبارة مديرة معهد المواطنة وإدارة التنوّع، والآنسة داليا المقداد مديرة الشؤون الإعلاميّة في المؤسسة.

خلال الاجتماع عرض الأب ضو استراتيجيّة أديان بشأن حرّيّة الدين والمعتقد على المستويين المحلي والعالمي، وأهم مضامين "الورقة البيضاء حول حرّيّة الدين والمعتقد في إطار الحوارَين المدني-الديني والإسلامي-المسيحي" التي أطلقتها أديان في حزيران 2018. بدورها عرضت الدكتورة طبارة ما يقدّمه المعهد في العالم العربي من تدريبٍ للمدربين حول المواطنة الحاضنة للتنوّع، بينما شرحت الآنسة المقداد دور موقع تعدّدية في تعزيز الوعي بالتنوّع الثقافي والديني في العالم العربي واحترام الاختلاف.

من جهته أشاد المبعوث الخاص السيد فيغيل بمقاربة أديان بشأن حرّيّة الدين والمعتقد، والعمل حول المواطنة الحاضنة للتنوّع، وأعلن عن الرغبة بالتعاون مع المؤسسة في هذا المجال على صعيد العالم العربي، معتبرًا أن الذكرى السبعين لتبنّي الأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يوم 10 كانون الأول 2018، تشكّل فرصةً لتعزيز حقوق الإنسان والتذكير بضرورة احترامها، وخاصة ما ورد فيها بشأن الكرامة الإنسانيّة.

يُذكر أن "الورقة البيضاء حول حريّة الدين والمعتقد في إطار الحوارين المدني-الديني والإسلامي-المسيحي" وُضعت من قبل مركز رشاد للحوكمة الثقافيّة في مؤسسة أديان، وهي جاءت نتيجة مجموعة من الاجتماعات والمؤتمرات التي جمعت عددًا من القادة الدينيّين والخبراء وصنّاع السياسات من بلدانٍ عربيّة وأجنبيّة متنوّعة. وتضمنت الورقة تحديدًا لمفاهيم حرّيّة المعتقد والضمير، وحرّيّة العبادة، وحرّيّة التعبير والتعليم الديني. وتناولت اعتراف الإسلام والمسيحيّة بحرّيّة الدين والمعتقد، وشرحت دور دولة المواطنة الحاضنة للتنوّع في هذا الإطار، وأفردت قسمًا لمفاهيم الحرّيّة والحقيقة الدينيّة والتكفير. وخُتمت بتوصياتٍ لصنّاع القرار السياسي وللمؤسسات الدينيّة،