جماعة أديان تنظّم يومها السنوي

كما كل عام نظّمت مؤسسة أديان النشاط السنوي للجماعة تحت عنوان "الاختلاف حق… ما تتخلى عنو" ضمّ الشبكات الشبابيّة التي توزعت بين حركة جامعيّة ومتطوّعين وسفراء في 29 نيسان. فأتى قرابة 200 مشارك ومشاركة من طرابلس، والنبطية، وصيدا، وصور، وبشامون، وبعلبك، وجبيل، وبيروت، بالإضافة إلى شباب وشابات من سوريا واليمن وفلسطين وفرنسا وبلجيكا.

بدأ يوم لشبيبة بالتعرّف على أديان من خلال محطات أعدها فريق المؤسسة تشرح كل واحدة منها قسم من أقسام أديان، كمعهد المواطنة وإدارة التنوّع ونوادي ألوان، ومركز رشاد للحوكمة الثقافيّة، والقسم الإعلامي وموقع تعددية، والجماعة.

ثم ومن خلال مجموعات متنوّعة تعرّف المشاركون بطريقة تفاعليّة على قيم أديان: التنوّع والتضامن الروحي والكرامة الإنسانيّة، فعبّر الشباب عن رؤيتهم وفهمهم لهذه القيم وتشاركوا أفكارهم حولها. ولأن الانتخابات النيابية أمست قريبة حيث للشباب دورهم ومشاركتهم فيها، كانت لعبة "الصوت الضائع" التي ركّزت على كيفيّة الانتخاب على نحو وطني بدل الطائفي، وكسر الصور النمطيّة عن الشباب الذين ينتخبون على أساس طائفي.

 حفل الختام شهد التعريف على شبكات أديان واللجان فيها، ثم كان أول انتقال رسمي لـ 7 أفراد من شبكة الشبيبة إلى شبكة المتطوعين بعد أن كانوا انتقلوا من المرحلة الجامعية إلى الحياة العمليّة.