أديان تنال جائزة نيوانو العالمية للسلام

ترجمة للنسخة الرسمية باللغة الإنكليزية للبيان الصحفي الصادر عن مؤسّسة نيوانو

19 شباط 2018

مؤسسة أديان في لبنان تنال جائزة نيوانو للسلام

هذا العام، سيتم منح جائزة نيوانو للسلام الـ 35 إلى مؤسسة أديان التي تتمثل مهمتها في تعزيز المواطنة والعيش معًا في المجتمعات المتنوعة، وإيجاد سياقات ومنصات للتضامن الروحي. مؤسسو أديان الخمسة في عام 2006، فادي ضو، ونايلا طبارة، وميراي مطر، وطوني صوما، وسماح حلواني، ينتمون إلى طوائف مسيحية وإسلامية متعددة، ويأتون من خلفيات مهنية مختلفة. شكلّت وحدتهم ضمن تنوّعهم أبرز مقوّمات أديان. من الجدير ذكره أن أديان طورت برنامج تكوين المناعة الاجتماعيّة والمصالحة عبر الحوار والتربية على السلام للأطفال والمربين السوريين، واعتبر المبعوث الخاصة للأم المتحدة لشؤون التربية العالمية غوردون براون أن هذا البرنامج هو الترياق الحقيقي ضد داعش. تثني مؤسسة نيوانو للسلام على جهود أديان وترغب في دعم استمرارية عملها في بناء السلام العالمي من خلال منحها جائزة نيوانو للسلام الـ 35.

سيعقد يوم الأربعاء 9 أيار/مايو في طوكيو-اليابان احتفال تُمنح فيه مؤسسة أديان شهادة الجائزة وميداليتها ومبلغ 20 مليون ين.

بهدف تجنب التركيز على دين أو منطقة بعينهما، تقوم مؤسسة السلام كل عام بتلقي الترشيحات من الشخصيات الفكرية وأصحاب المكانة الروحية من حول العالم. يطلب من حوالى 600 شخصية ومنظمة تمثل 125 بلدًا والعديد من الأديان اقتراح مرشحين لنيل الجائزة، ثم يتم مراجعة هذه الترشيحات بدقة من قبل اللجنة الدولية للجائزة التي انشأت في أيار/مايو 2003 بمناسبة الذكرى العشرين لجائزة نيوانو، وهي تتكون حاليًا من عشرة قادة دينيين من مختلف أنحاء العالم ممن هم فاعلون في حركات السلام والتضامن بين الأديان.

 شهادات بعض أعضاء اللجنة بشأن اختيار أديان لنيل جائزة نيوانو

"إنه عمل إيجابي للغاية من جوانب عدّة: الخلفيات الدينية المتعدّدة للمؤسسين، وتقدير التنوّع الديني وتعزيز السلام والعدالة الاجتماعية، وتركيز شبكات ما بين دينية على التعليم، بمستوى عال من المهنيّة، بالإضافة إلى مشاريع بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية." ج. بوفيلوس

تتمتّع المؤسّسة (أديان) بسمعة جيّدة ويظهر جليًّا التزامها وعملها من أجل السلام في لبنان وخارجه. وقد تميّزوا في المؤسّسة بتركيزهم معًا على العمل على مستوى القاعدة الشعبية من ناحية، وعلى أعلى المستويات من ناحية أخرى، ما يدلّ على شمولية القيم والمبادئ المابين دينية، وهو ما تسعى جائزة نيوانو لتقديره." س. هايوارد

"نظرًأ إلى أن هذا الجزء من العالم معرّض لكثير من الصراعات والنزاعات، علينا أن نعير انتباهنا إلى المشاريع القائمة هناك. هذا المشروع (أديان) نجح بالفعل في تعزيز السلام بين الجماعات الدينية. استطاع المشروع، وهو يعمل على نشر السلام في الأطر العامة، أن يستفيد من المسارات الروحية والدينية للوصول إلى هذه النتائج." س. جوزف

"مع تفاقم ظاهرة التطرّف وخطر احتمال زيادة الصراعات في الشرق الأوسط، ساهمت مؤسسة أديان كثيرًا في الدرسات المابين دينية والتضامن الروحي، وعملها أعطى دروسًا وأمثلة جيدة للآخرين كي يحتذوا بها في العيش معًا والتضامن المابين ديني. لهذا تستحق مؤسسة أديان جائزة نيوانو للسلام." آهن جاو وونغ

جائزة نيوانو للسلام

أنشأت مؤسسة نيوانو للسلام جائزة نيوانو للسلام لتكريم وتشجيع الأفراد والمنظمات الذين ساهموا إسهامًا كبيرًا في التعاون ما بين الأديان، وبالتالي تعزيز السلم العالمي، ونشر انجازاتهم على أوسع نطاق ممكن. تأمل المؤسسة بهذه الطريقة بتعزيز التفاهم والتعاون بين الأديان، وتشجيع ظهور مزيد من الأشخاص الذين يكرسون أنفسهم للعمل من أجل السلام العالمي.

أخذت الجائزة هذا الاسم تكريمًا للمؤسس والرئيس الأول للمنظمة العلمانية البوذية "ريشو كوسي كي" نيكيو نيوانو. بالنسبة لنيوانو كان السلام ليس مجرد غياب الصراع بين الأمم، بل تناغم ديناميكي في حياة الناس ومجتمعاتنا وأممنا والعالم أجمع.

انطلاقًا من اعتبار السلام هدفًا للبوذية، كرّس نيوانو الكثير من النصف الثاني من حياته لتعزيز السلام العالمي، خصوصًا من خلال الحوار والتعاون المابين ديني.

لائحة الحائزين على جائزة نيوانو

  • رئيس الأساقفة هيلدر ب. كامارا (1983)
  • الدكتور هومر أ. جاك (1984)
  • السيد زهاو بوتشو (1985)
  • الدكتور فيليب أ. بوتر (1986)
  • مؤتمر العالم الإسلامي (1987)
  • الأب ايتاي يامادا (1989)
  • السيد نورمان كازانس (1990)
  • الدكتور هيلدغارد غوس-ماير (1991)
  • الدكتور أ. ت. اريياراتني (1992)
  • نيفيه شالوم/واحة السلام (1993)
  • الكاردينال باولو ايفاريستو ارنس (1994)
  • الدكتور م. آرام (1995)
  • السيدة ماري ك. هاسويغاوا (1996)
  • جماعة كوريميلا (1997)
  • المحترم ماها غوساناندا (1998)
  • جماعة سان إيجيديو (1999)
  • الدكتور كانغ ون يونغ (2000)
  • الأب الياش شقور (2001)
  • الأب صاموئيل رويز غارسيا (2002)
  • الدكتور بريسكيلا ألورثي (2003)
  • مبادرة قادة أكولي الدينيين للسلام (2004)
  • الدكتور هانس كونغ (2005)
  • حاخامات من أجل حقوق الإنسان (2006)
  • معلم الدهارما شينغ ين (2007)
  • الأمير الحسن بن طلال (2008)
  • القس كانون جدعون باغوما بياموغيشا (2009)
  • السيدة ألا رامش بهات (2010)
  • السيد سلاق سيفاراكسا (2011)
  • السيدة روزالينا تويوك فيلاسكيز (2012)
  • القس الدكتور غونار ستالسيت (2013)
  • السيدة دينا ميريام (2014)
  • القسيسة إستير أبيميكو إيبانغا (2015)
  • مركز بناء السلام والمصالحات (2016)
  • المطران الدكتور منيب أ. يونان (2017)

مؤسسة نيوانو للسلام

تم تأسيس مؤسسة نيوانو للسلام رسميًا سنة 1978 للمساهمة في تحقيق السلام العالمي وتعزيز ثقافة السلام. تشجع المؤسسة الأبحاث وغيرها من النشاطات على أساس روحية الأديان وخدمة وخدمة قضية السلام في مجالات التعليم والعلوم والأديان والفلسفة. إنّ الوقف الخاص بالمؤسّسة البالغة قيمته 4 مليارات ين، يجعل من الممكن توفير جائزة نيوانو للسلام وسائر النشاطات، كالمنح والمشاريع البحثية والمحاضرات والندوات والتبادلات الدولية. مؤسسة نيوانو للسلام هي منظمة خيرية معترف بها من قبل الحكومة.