شبكة شبيبة أديان



حول شبكة

شبكة شبيبة أديان هي مساحة حيث يمكن للشباب اللبناني أن يستطلع ويختبر التنوُّع الثقافي والديني فضلاً عن التضامن بين الأديان. إنّها تساعد أيضاً على مراقبة وضع العيش المشترك وتحدّياته وسط الشبيبة، وبناء قدراتهم بغية إنشاء جيلٍ أفضل ودعم هؤلاء الشبيبة في دورهم كعملاء تغيير اجتماعي.

والشبكة التي انطلقت في العام 2013 وتحتضن شبّاناً وشابات تُراوِح أعمارهم بين 16 و 21 عاماً تضمُّ أكثر من 120 عضواً ينتمون إلى مختلف الطوائف في لبنان. وتتباين النشاطات بين التدريب، ولقاءات حوار، ورحلات دراسة واستكشاف، ونشاطات خدمة مجتمع ومخيّم سنوي لبناء القدرات.

وتنقسم الشبكة إلى ثلاثة مستويات:

  • الشباب الصغار: منتسبون سابقون في أندية “ألوان” أو منخرطون جدد في شبكة شبيبة أديان
  • الشباب: بعد عام واحد من المشاركة الفاعلة
  • الشباب الكبار: بعد عامين من المشاركة الفاعلة



المهمة والرؤية

المهمة

تنشر شبكة شبيبة أديان التوعية، بين الشباب وأُسَرهم وتُروِّج لرُوح الانفتاح واحترام التنوُّع والتفاهم استناداً إلى التزام قِيَم المواطَنة، والعيش المشترك والتضامن الرُّوحي بين الأديان.

إنّها تُحقِّق هذه المهمة من خلال بناء القدرات ومبادرات التوعية الاجتماعية والإعلامية، بالتعاون مع لجان الشباب في البلديات ومنظّمات المجتمع المدني، فضلاً عن الأهالي والقادة الاجتماعيين.

 

الرؤية

تسعى “شبكة شبيبة أديان” إلى بناء قاعدة أساس واسعة لـ “مؤسّسة أديان” في المدارس، والجامعات، والمجتمع المدني ووسط الأُسَر. وهذه القاعدة:

  • تؤمن بمهمة المؤسّسة؛ و
  • تشهد بقِيَم العيش معاً على أساس المواطَنة الحاصنة للتنوُّع؛ و
  • تُسهِم في حماية المجتمع من التأثيرات السلبية للعقليات المذهبية المغلقة.



 

اتصلوا بنا


  • ريم حازوري -

    تختلف شبكة شبيبة أديان عن أي شبكة شبابية أخرى من ناحية تنوُّعها وحبّها للحياة. فإلى جانب الإيمان بقِيَم أديان، تحرص على ممارسة هذا التنوُّع والمحبّة في كلِّ يوم على الدوام. إنّ قوتنا هي الأساس للبنانٍ أفضل، ولهذا السبب نكافح لاستخدامها في خدمة مجتمعنا. لقد منحتنا أديان هذه الفرصة.

 

نغم ترحيني

 

للمزيد من التفاصيل اتصل بنا